منتدى يجمع بين كل الهوايات الثقافية و الفكرية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 المقابلة الصحفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نرجس
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 4946
تاريخ التسجيل: 25/06/2009
العمر: 19
الموقع: http://ibdaa.almountadayat.com

مُساهمةموضوع: المقابلة الصحفية   الأحد مارس 14, 2010 8:20 pm

المقابلة:
تعد المقابلة أداة فعالة في حالات معينة،من مثل: أن يكون المبحوثون من
الأطفال أو الكبار الأميين الذين لا يستطيعوا كتابة إجاباتهم بأنفسهم كما
هو الحال في الاستبانة. بالإضافة إلى نوع مشكلة البحث التي تحتم قيام
الباحث بمقابلة أفراد عينة الدراسة وطرح الأسئلة عليهم مباشرة.
وتختلف المقابلة العلمية عن المقابلة العرضية. ويحتاج توضيح طبيعة
المقابلة العلمية تناول تعريف المقابلة، وأنواعها، وإجراءات المقابلة،
وعوامل نجاحها، ومزاياها وعيوبها على النحو التالي:
1 ـ تعريف المقابلة:
يقصد بالمقابلة "تفاعل لفظي يتم بين شخصين في موقف مواجهة، حيث يحاول
أحدهما وهو القائم بالمقابلة أن يستثير بعض المعلومات أو التغيرات لدى
المبحوث والتي تدور حول آرائه ومعتقداته"
كما تعرف المقابلة، بأنها "محادثة بين شخصين، يبدأها الشخص الذي يجري
المقابلة ــ الباحث لأهداف معينة ــ وتهدف إلى الحصول على معلومات وثيقة
الصلة بالبحث"
وتعرف أيضاً، بأنها عملية مقصودة، تهدف إلى إقامة حوار فعَّال بين الباحث
والمبحوث أو أكثر؛ للحصول على بيانات مباشرة ذات صلة بمشكلة البحث.
2 ـ أنواع المقابلة:
تتنوع المقابلات. كأداة للبحث التربوي، وتصنف بطرق عديدة، وهي:
أ ـ تصنيف المقابلات وفقاً للموضوع:
- مقابلات بؤرية، وتركز على خبرات معينة أو مواقف محددة وتجارب مر فيها المبحوث، من مثل: حدث معين أو المرور بتجربة معينة.
- مقابلات إكلينيكية، وتركز على المشاعر والدوافع والحوافز المرتبطة بمشكلة معينة، من مثل: مقابلات الطبيب للمرضى.
ب ـ تصنيف المقابلات وفقاً لعدد الأشخاص:
- مقابلة فردية أو ثنائية، ويلجأ الباحث لهذا النوع إذا كان موضوع المقابلة يتطلب السرية، أي عدم إحراج المبحوث أمام الآخرين.
- مقابلة جماعية، وتتم في زمن واحد ومكان واحد، حيث يطرح الباحث الأسئلة
وينتظر الإجابة من أحدهم، وتمثل إجابته إجابة المجموعة التي ينتهي إليها.
كما أنه في بعض الأحيان يطلب من كل فرد في المجموعة الإجابة بنفسه،
وبالتالي يكون رأي المجموعة عبارة عن مجموع استجابات أفرادها.
جـ ـ تصنيف المقابلات وفقاً لعامل التنظيم:
- مقابلة بسيطة أو غير موجهة أو غير مقننة، وتمتاز بأنها مرنة، بمقدور
المبحوث التحدث في أي جزئية تتعلق بمشكلة البحث دون قيد، كما أن للباحث
الحرية في تعديل أسئلته التي سبق وأن أعدها.
- مقابلة موجهة أو مقننة من حيث الأهداف والأسئلة والأشخاص والزمن
والمكان. حيث تتم في زمن واحد ومكان واحد، وتطرح الأسئلة بالترتيب وبطريقة
واحدة.

د ــ تصنيف المقابلات وفقاً لطبيعة الأسئلة:
- مقابلات ذات أسئلة مقفلة وإجابات محددة،من مثل: (نعم/ لا) أو اختيار من متعدد.
- مقابلات ذات أسئلة مفتوحة، تحتاج للشرح والتعبير عن الرأي دون قيود أو إجابات محددة سلفاً.
- مقابلات ذات أسئلة مقفلة مفتوحة، وهي تمزج بين النوعين السابقين .
هـ ـ تصنيف المقابلات وفقاً للغرض منها:
- مقابلة استطلاعية مسحية، بهدف جمع بيانات أولية حول المشكلة.
- مقابلة تشخيصية، أي تحديد طبيعة المشكلة، والتعرف على أسبابها ورأي المبحوث حولها.
- مقابلة علاجية، أي تقديم حلول لمشكلة معينة.
- مقابلة استشارية، بهدف الحصول على المشورة في موضوع معين
3 ـ إجراءات المقابلة:
يتبع الباحث إجراءات معينة عند استخدامه المقابلة كأداة لجمع البيانات المطلوبة من المبحوث، وهي:
أ ــ الإعداد السابق للمقابلة، من حيث تحديد المجالات الأساسية التي تدور
حولها، وإعداد الأسئلة المناسبة، والأداة التي تستخدم في تسجيل البيانات،
وتحديد مكان المقابلة وزمنها، وتحديد أفراد المقابلة.
ب ــ تكوين علاقة مع المبحوث، وكسب ثقته، وذلك عن طريق تعريف الباحث
بنفسه، وشرح هدف المقابلة، وتوضيح سبب اختيار المبحوث، وإقناع المبحوث بأن
البيانات التي يدلي بها، هي لغرض البحث وتكون محل سرية الباحث، وإقناعه
بأهمية مشاركته في البحث.
جـ ـ استدعاء البيانات من المبحوث بالأساليب المناسبة وتشجيعه على الاستجابة.
د ــ تسجيل إجابات المبحوث، وأية ملاحظات إضافية وذلك بإتباع أحد أساليب
التسجيل المعروفة، من مثل: الكتابة من الذاكرة بعد الانتهاء من
المقابلة،تقدير إجابات المبحوث على مقياس للتقدير سبق إعداده والتدرب على
استخدامه من جانب الباحث، التسجيل الحرفي لكل ما يقوله المبحوث، أو لكل ما
يمكن أن يسجل من أقوال، استخدام أجهزة التسجيل الصوتي، وذلك بعد موافقة
المبحوث.
4 ـ عوامل نجاح المقابلة:
إن حرص الباحث على استخدام المقابلة باعتبارها أنسب أدوات البحث التربوي
لنوع المبحوثين عمل غير كافٍ على الرغم من أهميته إذا لم يراعِ عدداً من
العوامل المسئولة عن إنجاح المقابلة، وبالتالي تحقق الهدف من استخدامها،
ولعل منها:
أ ــ أن يتم التدريب السابق على إجراء المقابلة، وذلك بعمل تدريبات
تمثيلية مع زملاء الباحث أو غيرهم؛ بقصد التدرب على طرح الأسئلة، وتسجيل
الإجابات، وتعرف أنواع الاستجابات المتوقع الحصول عليها.
ب ــ إعداد مخطط للمقابلة، يتضمن قائمة الأسئلة التي ستوجه إلى المبحوثين كل على حده.
جـ ــ أن تكون الأسئلة واضحة وقصيرة.
د ــ أن ينفرد الباحث بالمبحوث في حدود ما يسمح به الشرع والتقاليد، وأن يعمل على كسب ثقته وعلى حثه على التعاون معه.
هـ ــ أن يشرح الباحث معنى أي سؤال للمبحوث، حتى تكون الإجابة مناسبة لغرض الباحث من السؤال.
و ــ أن يتأكد الباحث من صدق المبحوث وإخلاصه؛ وذلك بأن يوجه إليه في
أثناء المقابلة أسئلة أخرى، يقصد التأكد من ذلك. وبإمكان الباحث أن يطمئن
إلى صدق المبحوث من خلال ملاحظة طريقة إجابته، وما يظهر على وجهه من
تعبيرات.
ز ــ أن يتجنب الباحث التأثير على المبحوث، فلا يوحي إليه بوجهات نظره أو آرائه وميوله.
ح ــ أن يسجل الباحث إجابات المبحوث بدقة وبسرعة.
ط ــ ألا تتم المقابلة في صورة تحقيق أو محاكمة للمبحوث؛ حتى لا يشعر بالضيق والسأم، وبالتالي رفض التجاوب مع الباحث.
5 ــ مزايا وعيوب المقابلة:
تتسم المقابلة العلمية بعدد من المزايا، وفي الوقت ذاته لها بعض العيوب. ومن مزايا وعيوب المقابلة ما يلي:
أ ـ مزايا المقابلة:
- إمكانية استخدامها في الحالات التي يصعب فيها استخدام الاستبيان؛ من مثل: أن يكون المبحوث صغيراً، أو أمياً.
- تُوفر عمقاً في الاستجابات؛ وذلك بسبب إمكانية توضيح الأسئلة، وتكرر طرحها.
- تستدعي البيانات من المبحوث أيسر من أي طريقة أخرى؛ لأن الناس بشكل عام يميلون إلى الكلام أكثر من الكتابة.
- تُوفر إجابات متكاملة من معظم من تتم مقابلتهم.
- تُوفر مؤشرات غير لفظية تعزز الاستجابات وتوضح المشاعر، من مثل: نبرة الصوت، وملامح الوجه، وحركة الرأس واليدين.
- تشعر المبحوث بقيمته الاجتماعية أكثر من مجرد تسلمه استبانة لملئها وإعادتها مرة أخرى.
ب ـ عيوب المقابلة:
- يصعب مقابلة عدد كبير نسبياً من المبحوثين؛ لأن مقابلة الفرد الواحد تتطلب وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً من الباحث.
- تتطلب مساعدين مدربين على تنفيذها؛ وذلك لتوفير الجو الملائم للمقابلة.
- صعوبة التقدير الكمي للاستجابات، وإخضاعها إلى تحليلات كمية خاصة في المقابلة المفتوحة.
- تتطلب مهارة عالية من الباحث؛ وذلك لضبط سير فعاليات المقابلة، وتتجه نحو الهدف منها.
المراجع:
- عبد العزيز بوودن: البحث الاجتماعي المراحل، الأساليب والتقنيات، جامعة منتوري، قسنطينة، 2005.
- محمد محمود الذنيبات و عمار بوجوش: مناهج البحث العلمي و طرق اعداد البحوث، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر2007.************
رد: بحث حول المقابلة الصحفيةاريد بحث حول المقابلة الصحفية من فضلكم و وكالة الأنباء pl
بحث حول المقابلة الصحفيةاريد بحث حول المقابلة الصحفية من فضلكم و وكالة الأنباء please
أرسلت بواسطة:
podolski
في:
21-01-2010
الساعة
20:49

انواع المقابلة
اتمنى ان يفيدك

1- مقابله صحفية تجرى بهدف كتابه قصه خبرية، وهذه قد تكون عباره عن مجموعه
من المقابلات يجريها المندوب مع ابطال القصة او شهود العيان هدف جمع
الحقائق والمعلومات لكتابة القصة الخبرية، والصحفي فى هذا النوع من
المقابلات يركز علي الاسئله التقليدية السته وهي: من،
ماذا،متى،كيف،اين،لماذا..

2-مقابلة صحفيه لكتابة موضوع اخباري يقدم تفصيلات عن الخلفية المتعلقه بمن او ماذا جرى ؟

3-مقابلة صحفية لرسم صورة جانبيه ( Profile) لشخص معين ، فاذا كان هذا
الشخص مألوفا للقراء ينبغي ان يقدم لهم الصحفي شيئا جديدا عنه اما اذا كان
الشخصغير معروف فأنه يرسم لهم صورته بالكامل.وفي بعض الاحيان يكون ما
يفعله الشخص او الجو الذي يعيش فيه أهم كثير مما يقوله فى رسم هذه الصوره
الجانبيه.فعلي سبيا المثال اجرت صحيفه امريكيه مقابله مع احد زعماء الهند
وكان مطلوبا للعداله بتهمه القتل، وكان يتخذ من المعبد المقدس ملجأ له وسط
حماية تابعية، وتقول الصحيفة أنه على الرغم من ان الرجل لم يقل شيئا يستحق
النشر ،الا ان المقابله لم تكن فاشله،فهناك مقابلات تجريها لانك تريد
اجابات ، وهناك مقابلات اخرى تعرف الاجابات فيها مقدما، ولكنك تريد أن
تضيف الى المقابله شيئا من الاثارة او التلةين، او تصف الجو المحيط
بالمقابله او مزاج الشخص فلى المقابله او تحصل علي تصريح جيد منه.

4-القصة التجميعية:وهي التي تتم تجميع مادتها علي غرار الندوات،وتعطى
للقاريء بعدا اعمق عن حدث جار، وذلك عن طريق جمع ارارء عدة أشخاص حول هذا
الحدث ، ويستطيع الكاتب الصحفي ان يكتب قصة تجميعية للآراء أو التعليقات
التي يجمعها حول موضوع معين.

5-مقابله صحفيه لعمل تحقيق صحفي متعمق وتستهدف المقابلات التي يجريها
الصحفي لعمل التحقيقات الصحفيه الاجابة عن سؤالين اساسيين هما : كيف و
لماذا..

6- حديث صحفي مستقل يستهدف الحصول علي أخبار او معلومات أو آراء وتختلف
المقابلات الصحفية فمنها المقابلات الودية او المقابلات التصادمية او
العدائية، وتتراوح هذه المقابلات بين المشاعر الفياضه ومحاولات الدفاع عن
النفس.ويتوقف ذلك علي نوع المعلومات التي يسعي الصحفي الى الحصول عليها
وعلي الظروف التي تتم فيه المقابلة.


مراحل اجراء الحديث الصحفي:

أولا: الاعداد للحديث الصحفي:
1- اختيار الشخصية واختيار موضوع الحديث:
تعتبر الاحداث الجاريه سواء المحلية أو الخارجية هي التي تحدد الشخصيات و
الموضوعات التي يقوم الصحفي باجراء مقابلات صحفية حولها بشرط أن ترتبط هذه
الأحداث بقضايا تهم الرأي العام أو تمس مصالح عدد كبير من القرء ، فأجراء
تغيير وزاري قد يستدعي إجراء العديد من المقابلات مع رئيس الوزراء ،
والوزراء الجدد حول سياستهم الجديدة ، وصدور قانون جديد للإسكان قد يستدعي
إجراء حوار مع مزير الاسكان حول هذا القانون ومدي مراعاته لمصالح كل من
الملاك والمستاجرين أو محدودي الدخل.....ألخ..

ثانيا:جمع المعلومات:
حتي يتمكن الصحفي من اجراء حديث جيد وناجح لابد أن يقوم بجمع المعلومات عن
الشخصية التي سيجرى معها الحوار وعن الموضوع أو الموضوعات التي سيدور
حولها النقاش ،فالبحث الموثق جيدا يعطى الصحفى المعلومات الخلفية التي
يحتاجها لتوجية أسئلة جيدة..ولمقارنة اجابات الشخص مع ما توصل اليه الصحفي
من خلال بحثه عن المعلومات ،أما الصحفى الذي لا يسعى الي الالمام بموضوع
حديثه ويكتفي بما هو متاح او بالقدر اليسير من المعلومات فان معلوماته او
حديثه يمكن أن يكون ناقصا وضحلا وغير دقيق وغير مثير...

وحتي يتمكن المحرر من جمع المعلومات المطلوبة لاعداد حديثه عليه أن يجيب اولا علي هذه الاسئلة:

1-ما هي المعلومات التي يريد ان يعرفها؟ هل تتعلق بواقعه حقيقيه ام تاريخا
معينا؟ هل هي رقم تليفون ام اسم خبير ام معلومات خلفية ام احصاءات.....علي
الصحفي ان يعد قائمه بالمعلومات التي يريدها لموضوعه..

2- لماذا يريد ان يعرف هذه المعلومات؟ هلي هي مهمه جدا لموضوعه ام ثانويه الاهميه، هل هي مثيرة للاهتمام ام يمكن الاستغناء عنها؟

3-كيف سيستخدم هذه المعلومات؟ هل ستنشر بالنص كما ذكرها المصدر ؟ هل
ستستخدم لتحديد اسئله المقابله؟ عليك ان تحدد كل معلومه والدور المحتمل
لها فى الموضوع..

4-كم الوقت لديك لتسليم الحديث؟ هل امامك اربع دقائق ام اربع ساعات ام
اربع ايام ام اربع اسابيع؟ فى حاله قصة وقعت حديثا وامامك موعد نهائي
للطبع يقترب بسرعه،عليك ان تستعين بأخبار الوكالات وان تستعين بالتليفون
للحصول علي المعلومات..

من أين يحصل الصحفي علي المعلومات::؟؟
هناك مصارد عديدة يمكن للصحفي الحصول علي المعلومات من خلالها عن موضوع الحديث والشخصية التي سيجرى معها الحوار وهي:

أ-أرشيف الصحيفةاو ما يسمي بقسم المعلومات ويوجد به ملفات للشخصيات العامة
من سياسين وادباء وعلماء وفنانين..وغيرهم...كما يوجد به ملفات للموضوعات
والقضايا المهمه التي تدخل ضمن اهتمامات الصحيفة.

ب-المكتبة:ويوجد بالمكتبات كتب وابحاث ودراسات اجريت ربما حول الشخصيه
التي سيجري معها الحديث او حول الموضوعات والقضايا التي سيناقشها الصحفي
معها.كما انه بامكانه أن يطلع ايضا علي الكتب التي قد تكون من تأليف هذه
الشخصية، فلو اننا سنجري حوار مع نجيب محفوظ بمناسبه حصوله علي جائزه نوبل
مثلا فيمكن ان نقرا مؤلفاته وخصوصا الفائزه بالجائزة، والمؤلفات التي كتبت
عنه، وبالمكتبات يمكن ان نعثر فى الموسوعات والمعاجم والكتب السنوية
وغيرها علي ما نحتاج اليه من معلومات او احصاءات.وهناك ايضا قواعد
البيانات وبنوك المعلومات الالكترونية..

ج-الاتصال بالصحفيين الذين سبق لهم اجراء مقابلات مع هذه الشخصيه فقد يكون لديهم معلومات مفيدة عن شخصيه المتحدث.

د- الاتصال بأصدقاء الشخصيه القدامى وزملاء دراسته وذلك فى حاله الاعداد لحديث يستهدف تصوير جوانب فى شخصية المتحدث..

إعداد الاسئله::

ان المحرر الذي يذهب الي المقابلة بدون اسئله معدة سلفا، قد يضيع منه
الموضوع الاصلي الذي جاء من اجله، وقد ينحرف به المتحدث الي مجلات بعيده
عن نطاق الموضوع الاصلي..

والكقابله هي رحله استكشاف وانت احيانا تعرف اين ستذهب واحيانا اخري
لاتعرف ويجب ان يكون لديك دائما فكره عن السبب الذي من اجله ستجري
المقابلة مع شخص ما..

وقد تسعي اسئله الحديث الصحفي الي ايجاد اجابات علي الاسئله الخمسه او
السته(من، متى،ماذا،أين،كيف،لماذا).ويمكن ان تكتفي بالتركيز علي عدد قليل
من هذه الاسئله..وتجدر الاشاره ال ان مرحله اعداد وجمع المعلومات تفيد
الصحفي فى تجنب الاسئله الى سبق توجيهها للمتحدث..


**** أفضل الاسئله فى الحديث الصحفي:

&_يري الخبراء ان افضل سؤالهو الذي يصاغ بطريقة تشعل فى المتحث الرغبة فى الاجابه عليه بطريقة مثيرة للاهتمام وحافله بالمعومات..

&_التركيز دائما علي الاسئله التي تبدا بكيف ولماذا لانها تبحث عن رأي يظهر شخصيه المتحدث ويساعد الصحفي علي تقييم وجهه نظره..

&_أسئله الحديث الصحفي يجب ان تكون ايجابية وليست سلبيه بمعني ان اجاباتها تقدم معلومات او وجهات نظر..

******أسوا الاسئله فى الحديث الصحفي::
&_السؤال المكون من جزئيين يقطع افكار المتحدث..

&_ السؤال بالايجاب بالنفي كان تسأله هل سترشح نفسك ام لا...فقد يقول لا لانه لا يرد ابلاغك بخطته..

&_ الاسئله التي يزيد طولها عن ثلاث جمل فهي لاتعتبر سؤال بل خطبه تفقد المتحدث الاهتمام بالسؤال..

&_الاسئله التي اجابتها نعم أو لا..

(إجراء المقابلة الصحفية)

*تحديد موعد اللقاء:
بعد الاعداد الكافي للحديث الصحفي يبدا المحرر فى الاتصال بالشخصيه:

1-الاتصال التليفوني
2-المقابلة الشخصيه
3-السكرتارية، او بعض الاصدقاء، او العلاقات العامة

ويمكن تصنيف الاشخاص الذين يمكن ان ياتقي بهم الحفي الي ثلاث انواع:

1-الفئه المتعاونة:وهي فئه مستعدة للحديث الي الصحافه ولا تحاول وضع عراقيل امام الصحفي..

2-الفئه المترددة:وهي فئه قلقله متوترة تحب الحديث مع الصحافة ، ولكنها تخشي فى الوقت نفسه من تبعات التحدث الي الصحفيين.

3-الفئه المتهربة:وهي الفئه التي تكره الحديث الي الصحافه ولا تثق فى الصحفيين ولا تتحدث الا بحساب.فهي فئه قليلة الكلام.


وحتي تتمكن من اجراء الحديث الصحفي ينصحون بالاتي:
_ التركيز علي ما يريد الناس التحدث عنه بدلا مما لايريدون مناقشته

_التغلب علي الذين يعوقون اجراء المقابله مثل السكرتارية او العلاقات العامة.

_إقناع الشخص باجراء المقابله من خلال احساسه بالفخر او العداله ، اشبارع
حاجته الي الاهتمام [ان الجمهور يريد معرفه الكثير ، التاكيد علي أهميه
نشر نص أقواله بوصف خبيرا فى الموضوع.

&&_تسجيل الحوار:
هناك طريقتين لتسجيل الحوار الصحفي:

1-التسجيل فى النوته او دفتر الملاحظات:
يعتمد بعض الصحفيين علي تدوين قليل من الملاحظات معتمدين علي ذاكرتهم
لكتابة كل ما سمعوه بعد انتهاء المقابلة..وهذا يتطلب السرعه فى الكتابة
واجادة فن الاختزال.

2-استخدام اجهزه التسجيل:
وهذه الطريقة اصبحت شائعه بعد انتشار اجهزة التسجيل صغيرة الحجم.ويجب علي الصحفي التأكد من التي:

_التأكد من الآله تعمل بكفأه.
_ان ياخد معه شرائط وبطاريات كافية.
_أن يستأذن الشخصيه فى استخدام جهاز التسجيل.
_اذا طلب المتحدث عدم تسجيل جزء من الحوار فأغلق الجهاز.

ويعيب هذه الطريقه هو ان تفريغ الشرائط يأخد وقتا طويلا..

((كتابة الحديث الصحفي))

أولا: أسلوب الهرم المقلوب:
ويتكون من جزئين المقدمه وجسم.ويستخدم فى الاحاديث التي تجري مع الشخصيات
المهمه مثل الملوك والرؤساء وكبار رجال الدوله.ويتم فى المقدمه ابراز
الاخبار والتصريحات الاكثر اهميه ثم فى الجسم باقي المعلومات الاقل اهمية.

ثانيا:أسوب الهرم المتدرج:
ويتكون من جزئين: مقدمه وجسم ويستخدم مع الشخصيات الاقل اهميه..ويقوم باختصار الاقوال الغير هامه..

ثالثا: أسلوب الهرم المعتدل:
ويتكون من ثلاثه اجزاء مقدمه وجسم وخاتمه ويستخدم فى احاديث التي يكون
القاريء ليس متعجلا فى قراءتها او يقراها بهدف التسلية والامتاع، او التي
تستهدف اثاره اهتمام القاريء تدريجيا.

رابعا:اسلوب الهرم المعتدل المتدرج:
وهو يشبه القالب السابق ويختلف عنه فى انه يسمح بالتزاوج بين الاقوال المقتبسه وتلخيص الاقوال الاخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نرجس
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 4946
تاريخ التسجيل: 25/06/2009
العمر: 19
الموقع: http://ibdaa.almountadayat.com

مُساهمةموضوع: رد: المقابلة الصحفية   الأحد مارس 14, 2010 8:21 pm

المقـابلـة الصحفيـة:

إن المقابلة الصحفية نوع صحفي هام جدا، لأن الشخصيات هي التي تصنع الأحداث
وتصنع أفراح الناس وأحزانهم وبالتالي تصبح هاته الشخصيات جزءا من الأخبار
كما أن الناس يريدون الاستماع إليها أكثر من الاستماع للصحفيين فقط.نادرا
ما يكون المندوب الصحفي شريكا في الأحداث وقلما يكون مراقب بشكل مباشر
لتطور حركة الأحداث فعندما يصل المندوب الصحفي إلى عين المكان يكون البيت
قد اشتعلت فيه النار بالفعل، والبنك قد سرق أو أن الصفقات المريبة قد
انتهت وتمت، فتصبح أنت بعد هذا المستجوب للفاعل وللشريك وللشاهد معا فأنت
بهذا تجمع الأدلة فالأحاديث الصحفية ولقاءاتك بالناس والتحاور معهم في
الوسائل التي تجعلك تعرف كا قد حدث وما قد يحدث فمن كل حوار صحفي تجىء
التفاصيل التي تجعل موضوعاتك جديرة بالثقة.
لذلك تعد المقابلة الصحفية من بين أهم الأنواع الصحفية المستخدمة في وسائل
الإعلامية والمرئية والمكتوبة وقد تزايدت أهميتها مع الإنفتاح الديمقراطي
التي تشهده مختلف البلدان منذ انهيار جدار برلين 11نوفمبر 1989 وقد أتاح
هذا النوع الصحفي للعديد من الشخصيات السياسية والثقافية والرياضية
العاملة في حقل حقوق الإنسان والمعارضة للأنظمة على وجه الخصوص من التعبير
عن آرائها وأفكارها ومواقفها عبر وسائل الإعلام المختلفة.
وقد اتخذت وسائل الإعلام خاصة المرئية عبر الفضائيات من هذا النوع الصحفي
وسيلة لإشباع رغبات الجمهور بعد انفتاحها واستضافتها للشخصيات المعارضة من
جهته أو على الشخصيات التي صنعت الحدث أو تلك التي لها نظرة خاصة في شرح
الحدث.
المقابلـة والمحـادثـة:
اختلفت التسميات التي استخدمها المختصون في فنيات التحرير ورجال الأعمال
للمقابلة الصحفية فمنهم من يطلق عليها تسمية "المقابلة الصحفية" وهنالك من
يسميها "الحوار الصحفي" وآخرون يسمونها "الحديث الصحفي" "اللقاء الصحفي"
وآخرون يفضلون تسمية "استجواب" على غيرها من التسميات وهكذا.وعلى الرغم من
اختلاف التسميات وبعيدا عن الفروقات اللغوية التي لا تعنينا بهذا الخصوص
فإن لها كلها من حيث الدلالة معنا واحدا فالمقابلة الصحفية كنوع صحفي هي
استضافة شخصية فالشخصيات وطرح عليها مجموعة من الأسئلة بهدف الحصول على
أجوبة محددة.
إن المقابلة الصحفية يعرف فيها الضيف أن كلامه الضيف أن كلامه سيلقى طريقه
للبث والكتابة، المحادثة الصحفية تكون عفوية غير مباشرة يتم فيها تبادل
الأدوار والكلام ليس موجه للنشر.
المقابلـة والتصـريـح:
هنالك فرق يجب الإشارة إيه أن هنالك فرق بين المقابلة الصحفية التي يجب
الإعداد والتحضير لها ولأسئلتها وبين "التصريح" الذي تدلي به الشخصيات
المختلفة في مواقع وفي مناسبات متعددة فالتصريح الصحفي يقوم على سؤال أو
سؤالين بوجههما الصحفي لشخصية معينة ويكون صالحا لصياغة خبر صحفي بينما
المقابلة هي نوع صحفي قائم بذاته يقوم على طرح العديد من الأمثلة المعدة
سلفا أو التي تولد.
المقـابلـة والمحـادثـة:
المحادثة تعني تبادل الآراء والأفكار بين صحفي وشخصية معينة وهنا يكون
تبادل للأدوار حيث يسأل الأول ليجيب الثاني ثم يسأل الثاني ليجيب الأول
وهكذا دواليك بينما في المقابلة الصحفية الصحفي هو الذي يسأل والضيف يجيب
فالصحفي هو الذي يتحكم في اتجاه الأسئلة ومجراها
الفرق بين المقابلة والندوة: الندوة هي مقابلة صحفية مع أكثر من شخصية ويدير الحوار أكثر من صحفي.
أهـداف المقـابلة الصحفيـة:
1/أهداف عامة:
1- جمع معلومات كاملة دقيقة ومتعمقة أو جديدة.
2- الحصول على وجهة نظر معينة بخصوص موضوع معين يهم الرأي العام الداخلي والخارجي.
3- الحصول على أخبار جديدة بخصوص موضوع معين.
4- الحصول على معلومات شخصية تتعلق بالشخص المستجوب في حد ذاته.
2/أهداف خاصة:
1-جمع الحقائق: عادة ما يتفرغ بعض الصحفيين لتحقيق في بعض المعلومات
والقضايا التي تشغل بال الرأي العام أو جزء منه على وهنا يجد الصحفي نفسه
بحاجة ماسة لمقابلة بعض الشخصيات التي تثري الموضوع بمعلوماتها وآرائها
وينصح الصحفي هنا باختيار المصدر بدقة أي اختيار الشخصية المناسبة التي
تثري الموضوع.بمعلوماتها وآرائها وأفكارها وبالتالي يستعين الصحفي بنوع
المقابلة الصحفية كوسيلة هامة لجمع الحقائق هنا على الصحفي أن يختار
المصدر بدقة أي يختار الشخصية المراد مقابلتها بدقة حتى لا يتحصل على
معلومات وحقائق ذات قيمة وأهمية.
لإجراء مقابلة صحفية يجب توفر العناصر التالية:
1- اختيار الموضوع: ويكون محط اهتمام الرأي العام.
2- جمع معلومات حول الموضوع.
3- إعداد الأسئلة مسبقا.
4- معرفة الشخصية.
5- تحديد موعد المقابلة الصحفية أي الاتصال بالشخصية وإخبارها عن الموعد ويكون الموعد يناسب الشخصية.
6- اختيار مكان المقابلة الذي يشعر الشخصية بالراحة.
7- كتابة كل الأسئلة التي تخطر على بال الصحفي.
-الاستعانة بالخبراء أو الأصدقاء في طرح الأسئلة الإضافية.



أنواع الأسئلة:
- هناك أسئلة نتحصل بها على المعلومات.
- هناك أسئلة نتحصل بها على الأخبـار.
- هناك أسئلة نتحصل بها على معلومات على الشخصية.
- هناك أسئلة نتحصل بها على رأي الشخصية من الموضوع.
- نبدأ بطرح الأسئلة السهلة.
- البدء بالأسئلة المهمة.
- ترك الأسئلة الصعبة أو الحرجة أو الاستفزازية للأخير.
- تجنب طرح الأسئلة الغامضة.
- تجنب طرح الأسئلة التي يمكن فهمها بشكل آخر.
- تجنب طرح الأسئلة المركبة المحشوة بسؤالين أو أكثر.
- تجنب طرح الأسئلة التي تقود إلى الإجابة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نرجس
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 4946
تاريخ التسجيل: 25/06/2009
العمر: 19
الموقع: http://ibdaa.almountadayat.com

مُساهمةموضوع: رد: المقابلة الصحفية   الأحد مارس 14, 2010 8:22 pm

مجرد تلخيص

المقابلة هي اداة من ادوات البحث المسحية
وتكون محادثة بين الباحث و المبحوث
او الباحث و مجموعة من الناس بهدف جمع المعلومات

انواع المقابلة


المسحية كالاقتراع-----تحديد اراء المدرسين حول السياسة التعليمية
و تستخدم في الدراسات الاستطلاعية

2) المقابلة الشخصية

3) المقابلة العلاجية

4) المقابلة التوجيهية وهي من اهم الانواع

انواع المقابلة من حيث عدد المبحوثين

1) المقابلة الفردية يشعر المبحوث فيها بالحرية في ابداء رايه لانه وحده فابداء الراي يكون بدون تحفظ

2) المقابلة الجماعية لها شروط
السن متجانس .... نفس الثقافة ..المستوى الاجتماعي

المقابلة المقننة تستخدم في المقابلة العلمية

المقابلة غير المقننة فيها نستطيع تعديل الاسئلة حسب المسؤول و ثقافته

خصائص المقابلة

تتعدى التبادل اللفظي
يقو م الباحث بتسجيل الاجابات + احضار الادوات
المقابلة تعتبر استفتاء شفوي
من افضل وسائل جمع المعلومات في البحوث المسحية
فالاجابة تكون شفوية لا كتابية
تستطيع الحصول على معلومات شخصية

المقابلة في الميدان
كيفية اجرائها
تعتمد على التقرير الذاتي للمبحوث
التخطيط للمفابلة حتى تكون جيدة
تعتمد على المهارة


استمارة البحث تتكون من مجموعة من الاسئلة

الاستمارة تبنى على خطة محكمة
1) تحديد اهداف اجراءات البحث
2)اعداد استمارة البحث
3)بعد تحديد المعلومات اختيار طريقة الاستجابة و ذلك للتاكد من ان البيانات تخدم الموضوع او البحث
قراءة اسئلة البحث و طرحها على زملائه قبل القيام بها


خطوات اعداد البحث
تحديد الموعد مع المبحوث
تخصيص الوقت الكافي
تجمع الباحث و المبحوث في غرفة فارغة
كما يجب كسب راحة المبحوث


التخطيط للمقابلة
الباحث يجب عليه ترتيب الاسئلة
من اللادقيقة الى الاسئلة الدقيقة اي من العام الى الخاص
كسب المودة و الاحترام
الثقة بالنفس في طرح الموضوع


كيفية تسجيل المقابلة
جهاز تسجيل
استمارة البحث


كيفية انجاح المقابلة

ترتيب الاسئلة كسب المبحوث
حمل وسائل التسجيل من البسيطة الى الصعبة



مزايا المقابلة

تضمن الحصول على المعلومات دون اللجوء الى اراء جميع الناس
الحصول على اجابات من الاسئلة
الصدق التام في الظاهرة المدروسة
لا يمكن للمبحوث الاطلاع على الاسئلة كلها قبل اجراء البحث
تتميز بالمرونة اذ يمكن تبسيط الاسئلة ان كانت غير مفهومة



عيوب المقابلة


البطء في اجرائها
لكل فرد وقت لاجراء العمل معه
هي مكلفة ماليا
تثير الحساسية بين الباحث و المبحوث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

المقابلة الصحفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الابداع :: التعليم و فروعه :: التعليم الثانوي-